loading...

أخبار مصر

الحكومة: بدء تنفيذ مشروع تطوير «التعليم والصحة»

 مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء

مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء



قال الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، إن الحكومة حريصة على بذل المزيد من الجهد لتنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي فيما يتعلق بالارتقاء بالخدمات المقدمة فى قطاعى التعليم والصحة، والعمل على إحداث طفرة نوعية فيما يقدم من خلالهما للمواطنين.

وفيما يتعلق بقطاع التعليم، قال رئيس مجلس الوزراء، خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء، "إننا بصدد بدء تنفيذ مشروع حقيقى لتطوير منظومة التعليم، بالتزامن مع بداية عام دراسي جديد (2018/2019) بما يلبى طموحات وامال الشعب المصرى، وذلك من خلال تطوير شامل ومتكامل يخص مرحلة رياض الاطفال والصف الاولى الابتدائى، هذا بالاضافة إلى التطوير الجزئي الذى يتم فى نظام الثانوية العامة، وخاصة الصف الاول الثانوى، مشيرا إلى أن هناك اربع سنوات دراسية سيحدث بها تغيير نوعى كبير".

وأشار إلى الجهد الهائل المبذول من جانب وزارة التربية والتعليم بالتعاون والتنسيق مع عدد من الجهات المعنية، للانتهاء من تطوير المناهج التعليمية لتلك المراحل الدراسية، وطباعة الكتب الخاصة بها، فضلاً عن تدريب المعلمين المعنيين بالتدريس فى هذه المراحل، وكذا اعادة تطوير وتأهيل الفصول والمدارس حتى تكون جاهزة لاستقبال الطلاب.

وأوضح أنه لا يجب اختصار ما يتم من جهد لتطوير منظومة التعليم الثانوي فى موضوع "التابليت"، مؤكداً أنه سيكون هناك نظام جديد لأسلوب تقييم الطلاب على مدار السنوات الثلاث ما يسهم فى تخفيف العبء على الطلاب وأسرهم.

وأكد أهمية الاستفادة مما تم توفيره من برامج ومناهج عالمية وإتاحتها للطلاب والمعلمين عبر بنك المعرفة المصرى، من خلال إعادة تأهيل البنية الاساسية ونظم المعلومات الخاصة بالمدارس الثانوية والتى يبلغ عددها 2575 مدرسة للاستفادة من تلك المعلومات والبرامج، واوضح رئيس الوزراء أنه سيتم الانتهاء من توصيل الانترنت داخل المدارس الثانوية بمنتصف يناير المقبل، وكذا الانتهاء من توريد اجهزة "التابليت" خلال شهرين من نهاية سبتمبر الجارى.

وفيما يتعلق بقطاع الصحة، أوضح رئيس مجلس الوزراء أنه يتم العمل حاليا على محورين، الأول ما يتعلق بقوائم الانتظار الخاصة بالعمليات الجراحية، وتم فيه الانتهاء من إجراء عمليات لـ18 ألف مريض خلال شهرين ونصف فقط، بتكلفة بلغت حوالى 565 مليون جنيه، بالرغم من ان المستهدف كان فى 6 اشهر الانتهاء من علاج 17 ألفا و888 مريضاً سجلوا بياناتهم مسبقاً.

ولفت إلى أن الرئيس وجه بالاستمرار في تنفيذ البرنامج واستقبال المزيد من الحالات المرضية التى تريد اجراء العمليات الجراحية، ووجه رئيس الوزراء الشكر للجهود الخاصة بالمشاركة المجتمعية من جانب عدد من المؤسسات على رأسها البنك المركزى.

وعن المحور الثانى الخاص بالقضاء على فيروس "سي"، قال رئيس مجلس الوزراء إنه من المستهدف أن يصل العدد إلى ما يقرب من 52 مليون مواطن سيتم الكشف عليهم، وعلاج من تثبت اصابته بالمرض خلال فترة لا تتجاوز العامين.

وأكد أن هذا البرنامج يعتبر الأضخم فى تاريخ البشرية، وأن المستهدف ايضاً الوصول بمعدل الشفاء من مرض فيروس "سي" بحلول عام 2020 إلى مستوى أعلى من المعدلات المقبولة عالميا .. موضحا أن عمليات الكشف لن تقتصر على الكشف على فيروس "سي" بل ستمتد لتشمل عددا من الامراض الاخرى.

وجدد رئيس مجلس الوزراء التأكيد على بدء تفعيل القرار الخاص بحظر سير سيارات النقل الثقيل على الطريق الدائرى بدءا من الساعة السادسة صباحاً وحتى منتصف الليل، وذلك اعتباراً من يوم 15 سبتمبر الجارى، مشيراً إلى امكانية استخدام الطريق الاقليمى كبديل للطريق الدائرى، واستخدامه كمحور مرورى للقاهرة الكبرى، وبما يسهم فى تخفيف العبء على الحركة المرورية به.